حكومة

وزارة الزراعة بشمال دارفور تطلع علي خطة محلية دار السلام

الأربعاء 13 أبريل 2022

إستعرض الإجتماع المشترك الذي ضم المدير العام لوزارة الزراعة والثروة الحيوانية بولاية شمال دارفور دكتورة إنعام إسماعيل عبد الله والمدير التنفيذي لمحلية دار السلام صلاح الدين عبد العزيز البنجاوي ومدير القطاع الزراعي بالمحلية المهندس صالح آدم إبراهيم، الذي إنعقد اليوم بمقر الوزارة بالفاشر إستعرض خطة إدارة القطاع الزراعي بالمحلية للموسم الزراعي 2022م بجانب الأدوار التي ينبغي أن تضطلع بهما الوزارة والمحلية لإنجاح الموسم الزراعي.

وأكدت دكتورة إنعام إلتزام وزارتها بتقديم كافة التسهيلات التي من شأنها المساهمة في النهوض بالزراعة بالمحلية، مشيرة إلى أهمية مشروع 'ملم الوديان' في زيادة الإنتاج والإنتاجية وتوطين التقاوي المحسنة، وتوقعت خلال حديثها في الإجتماع أن تصل إنتاجية الفدان الواحد إلي (20) جوالا من الدخن والذرة في حال إستخدام التقانات الزراعية الحديثة. مشيدة بالجهود المبذولة من قبل المحلية لترقية العمل بالقطاع الزراعي.

من جهته قال البنجاوي أن محليته تعول كثيراً على مشروعي 'ملم الوديان' و'قبة مصدي' والمشاريع الزراعية الأخرى في إحداث نهضة زراعية كبرى بالمحلية خلال المرحلة المقبلة، وأضاف أن المحلية ستبذل كلما في وسعها لتمكين إدارة القطاع الزراعي من تنفيذ خطة الموسم الزراعي القادم بمشيئة الله.

فيما إستعرض مدير القطاع الزراعي بالمحلية خطة المحلية وفق محاوره المختلفة . موكداً العزم على إستزراع (1500) فدان بالمشروعين مشيراً في هذا الصدد إلى تخصيص مساحة (420) فدان ل(420) أسرة من شريحة الفقراء والمساكين والأيتام من جملة المساحة المستهدفة، مبيناً أن المشروع سيعتمد على نظام الري التكميلي للمشاريع المروية والري المطري للمشاريع المطرية، وتوقع البنجاوي أن تكون إنتاجية الفدان الواحد في المشاريع المروية أكثر من (15) جوال وإنتاجية متوسط الفدان للمشاريع المروية بالأمطار (10) جوال .

علي صعيد ذي صلة أكد أمين ديوان الزكاة بشمال دارفور أبوه عبد الرحمن محمد الخولاني تبني الزكاة للمساحات التي خصصتها محلية دار السلام لصالح شريحة الفقراء والمساكين والأيتام، ووجه لدي لقائه اليوم بمكتبه بمقر الديوان وفد محلية دار السلام الذي يزور رئاسة الولاية هذه الأيام برئاسة المدير التنفيذي للمحلية صلاح الدين عبد العزيز البنجاوي بحضور كل من مدير مكتب زكاة المحلية يعقوب ضو النور عبد الرحمن ومدير إدارة القطاع الزراعي صالح آدم إبراهيم وجه زكاة المحلية بضرورة الترتيب للبدء في تنفيذ المشروع في وقت مبكر، وثمن الخولاني التعاون المثمر بين الزكاة والمحلية لدفع مسيرة العمل الزكوي.

بدوره جدد المدير التنفيذي للمحلية وقوف محليته ومساندتها للزكاة حتي تتمكن من إنفاذ المشروع، وتطرق البنجاوي إلى أهداف خطة إدارة القطاع الزراعي بالمحلية للموسم الزراعي لزراعة (1500) فدان بمشروعي ملم الوديان وقبة مصدي بجانب المشاريع الزراعية الأخري بغرض زيادة المساحات المزروعة و الإنتاج والإنتاجية وتوفير مخزون إستراتيجي لتأمين الأمن الغذائي فضلاً عن مساعدة الفقراء والمساكين والأيتام، وتشجيع المزارعين لتبني فكرة المزارع الإيضاحية وإستخدام التقانات الزراعية الحديثة إلى جانب تدريب المزارعين حول كيفية تطبيق الحزم التقنية، وكشف البنجاوي أن تكاليف تشغيل تلك المشاريع تبلغ (14) مليون جنيه، وطالب الزكاة بضرورة الوقوف مع المحلية لتنفيذها وفق الخطة المحددة.إستعرض الإجتماع المشترك الذي ضم المدير العام لوزارة الزراعة والثروة الحيوانية بولاية شمال دارفور دكتورة إنعام إسماعيل عبد الله والمدير التنفيذي لمحلية دار السلام صلاح الدين عبد العزيز البنجاوي ومدير القطاع الزراعي بالمحلية المهندس صالح آدم إبراهيم، الذي إنعقد اليوم بمقر الوزارة بالفاشر إستعرض خطة إدارة القطاع الزراعي بالمحلية للموسم الزراعي 2022م بجانب الأدوار التي ينبغي أن تضطلع بهما الوزارة والمحلية لإنجاح الموسم الزراعي.

وأكدت دكتورة إنعام إلتزام وزارتها بتقديم كافة التسهيلات التي من شأنها المساهمة في النهوض بالزراعة بالمحلية، مشيرة إلى أهمية مشروع 'ملم الوديان' في زيادة الإنتاج والإنتاجية وتوطين التقاوي المحسنة، وتوقعت خلال حديثها في الإجتماع أن تصل إنتاجية الفدان الواحد إلي (20) جوالا من الدخن والذرة في حال إستخدام التقانات الزراعية الحديثة. مشيدة بالجهود المبذولة من قبل المحلية لترقية العمل بالقطاع الزراعي.

من جهته قال البنجاوي أن محليته تعول كثيراً على مشروعي 'ملم الوديان' و'قبة مصدي' والمشاريع الزراعية الأخرى في إحداث نهضة زراعية كبرى بالمحلية خلال المرحلة المقبلة، وأضاف أن المحلية ستبذل كلما في وسعها لتمكين إدارة القطاع الزراعي من تنفيذ خطة الموسم الزراعي القادم بمشيئة الله.

فيما إستعرض مدير القطاع الزراعي بالمحلية خطة المحلية وفق محاوره المختلفة . موكداً العزم على إستزراع (1500) فدان بالمشروعين مشيراً في هذا الصدد إلى تخصيص مساحة (420) فدان ل(420) أسرة من شريحة الفقراء والمساكين والأيتام من جملة المساحة المستهدفة، مبيناً أن المشروع سيعتمد على نظام الري التكميلي للمشاريع المروية والري المطري للمشاريع المطرية، وتوقع البنجاوي أن تكون إنتاجية الفدان الواحد في المشاريع المروية أكثر من (15) جوال وإنتاجية متوسط الفدان للمشاريع المروية بالأمطار (10) جوال .

علي صعيد ذي صلة أكد أمين ديوان الزكاة بشمال دارفور أبوه عبد الرحمن محمد الخولاني تبني الزكاة للمساحات التي خصصتها محلية دار السلام لصالح شريحة الفقراء والمساكين والأيتام، ووجه لدي لقائه اليوم بمكتبه بمقر الديوان وفد محلية دار السلام الذي يزور رئاسة الولاية هذه الأيام برئاسة المدير التنفيذي للمحلية صلاح الدين عبد العزيز البنجاوي بحضور كل من مدير مكتب زكاة المحلية يعقوب ضو النور عبد الرحمن ومدير إدارة القطاع الزراعي صالح آدم إبراهيم وجه زكاة المحلية بضرورة الترتيب للبدء في تنفيذ المشروع في وقت مبكر، وثمن الخولاني التعاون المثمر بين الزكاة والمحلية لدفع مسيرة العمل الزكوي.

بدوره جدد المدير التنفيذي للمحلية وقوف محليته ومساندتها للزكاة حتي تتمكن من إنفاذ المشروع، وتطرق البنجاوي إلى أهداف خطة إدارة القطاع الزراعي بالمحلية للموسم الزراعي لزراعة (1500) فدان بمشروعي ملم الوديان وقبة مصدي بجانب المشاريع الزراعية الأخري بغرض زيادة المساحات المزروعة و الإنتاج والإنتاجية وتوفير مخزون إستراتيجي لتأمين الأمن الغذائي فضلاً عن مساعدة الفقراء والمساكين والأيتام، وتشجيع المزارعين لتبني فكرة المزارع الإيضاحية وإستخدام التقانات الزراعية الحديثة إلى جانب تدريب المزارعين حول كيفية تطبيق الحزم التقنية، وكشف البنجاوي أن تكاليف تشغيل تلك المشاريع تبلغ (14) مليون جنيه، وطالب الزكاة بضرورة الوقوف مع المحلية لتنفيذها وفق الخطة المحددة.

suna



أهم الاخبار



حكومة

في اليوم العالمي لجبل ...
الثلاثاء 31 مايو 2022
خبراء: تقاعس الحكومة ع...
الأربعاء 18 مايو 2022
وزارة الزراعة بشمال د...
الأربعاء 13 أبريل 2022